الخميس، 25 أغسطس، 2011

ثـــــورة الــــرمـــــوز



قامت ثورة 25 يناير 2011 لتثور على فساد منتشر في أركان مصر كالمرض المستوطن وسعد الجميع بها وتوحدنا حولها ولكن سرعان ما تحول هذا التوحد ليبحث كل فصيل عن مصلحته طمعاً في منصب أو مقعد على خريطة مصر السياسية المستقبلية وتوالت المليونيات كل جمعة بدون الخروج بنتائج فعلية منها.
والأعجب من ذلك أن الثورة تحولت لثورة ضد الرموز
- فمع بداية محاكمة مبارك تعالت الأصوات مهللة قبل أن نرى أي حكم فعلي ضده...وعندما تسأل أحد يقول بإنبهار يكفينا أن رمز النظام الفاسد خلف القضبان...ماذا عن تحقيق العدل؟!...وبعدما تم إشباع محبي الرموز أُعلن عدم علنية الجلسات ...ولعلي أجده أفضل لجدية المحاكمة أفضل من العروض المسرحية التي أجريت في الجلسات المعلنة.
- ونجد من وقت لأخر يثار موضوع الفتنة الطائفية لأسباب واهية كمعاكسة شاب مسيحي لفتاة مسلمة أو العكس وكأن هذا الشاب ذهب ليسألها عن دياناتها قبل أن يعاكسها ...وهل شاب من أخلاقة معاكسة الفتيات سيهتم بالأساس لموضوع الدين؟!!
وتجد من يذكر بتوحد الهلال مع الصليب في الثورة وحماية المسيحي لأخيه المسلم في صلاته...ولكن هل جذور الفتنة التي زرعها النظام السابق تم إجتثاثها من جذورها ؟ الإجابة لا ...نستمر في تعاطي المهدئات والمسكنات بالإجتماع بحضور شيخ وقس وتصوير تليفزيوني  دون التعمق في الأسباب الحقيقية لإثارة تلك المشكلات.

- ومؤخراً مقتل جنود مصريين على الحدود برصاص إسرائيلي...وكانت المفاجأة الكبرى فالانتباه لم يذهب في الإتجاه الصحيح للتحرك على المستوى الرسمي والدولي وإستخدام هذة الحادثة على أفضل وجه لوضع نقطة البداية لمرحلة جديدة في العلاقة بين مصر وإسرائيل ومستوى علاقات مصر الخارجية ككل.
فذهب الشباب للسفارة وبماذا كانت الدعوة الأهم؟؟  "إنزال علم إسرائيل من على سفارتها" !!!!
وما أن قلت  بأن السفارة طبقاً للقانون الدولي هي ملكية خاصة للدولة الضيفة وعلى الدولة المستضيفة حمايتها طبقاً  للقانون الدولي ولا يحق لنا إنزال العلم... وما علاقة إنزال العلم الإسرائيلي من على السفارة بحل مشكلة مقتل الجنود المصريين؟!...تم إنزال العلم الإسرائيلي ووضع العلم المصري..فهل كان الدورين الـ 17 و 18 بعمارة 6 ب ش ابن مالك بالجيزة أرض محتلة؟؟؟
فكان الرد الأول إن العلم رمز وإنزالة رمز للمطالب!!!!

أستطيع أن أقول بضمير مستريح نحن خبراء في تضييع حقوقنا فبدلاً من التوجه لحكومتنا  المتخاذلة ذهبنا لنتشطر على قطعة قماش.

هذا العلم عاجلاَ كان أم آجلاً سيرفع مرة أخرى فهذة سفارة مثلها مثل أي سفارة أخرى.
وبالمثل تدافع الإسرائيليون أمام سفارة مصر بإسرائيل في دعوة لإحراق علم مصر ...ذلك العلم الذي إلتف حول أجساد شهداء هذة الثورة.
بدلاً من أن كان العالم ينظر لإسرائيل على أنها المخطئة بقتل جنود مصريين يحمون حدود بلادهم ...إلتفتت الأنظار لشباب يرقصون فرحاً لإنزال علم ومولد سبايدر مان المصري ...الذي يواجة الآن دعوى قضائية من إسرائيليين لإهانة علم دولة وربما تتطور الدعوي لإتهام مصر بعدم قدرتها على حماية البعثات الأجنبية.
وأعلم أن هناك من يقول إسرائيل قتلت وإنتهكت فلماذا نراعي الإتفاقيات الدوليه...وأقول لكم إذن فلنتحول لقانون الغاب فهو أولى بنا.
لقد صنعت ثورة 25 يناير ما لم يصنعة أي نظام حاكم لمصر....صنعت الكرامة والعزة المصرية التي ظهرت لكل العالم....فلماذ نضيع مكتسباتها بأيدينا؟!

الثورة لم تكن ثورة على الرموز بل هي ثورة للتغيير الحقيقي إذا أردت التغيير والإصلاح والكرامة إبدأ بحكومتك والمجلس العسكري فلتطالبهم بدلاً من أن تطلب من أجنبي أن يعطي لك الكرامة والعزة.

إن دام  تركيز الثورة والثوار مع الرموز دون المشكلات الحقيقية فلن تكتمل تلك الثورة أو تنتهي على الوجه الذي نرضاه.

هذا مجرد رأي وليس بملزم لأحد؟

هناك تعليقان (2):

  1. انا اؤيد كل ما جاء في مقالك و لكن لكي نبدأ التغيير الحقيقي لابد من وقفة مع النفس ، من يريد الإصلاح عليه إصلاح ذاته اولا... هل أصلح كلُ منا ما بداخله تجاه الآخرين .. مازال كل ما قبل الثورة من حقد و انتهازية و إستغلال للظروف باقٍ ، فهل هناك من تغيير غير مظاهر واهية و اشخاص تحاول الوصول دون تمييز علي اي رقاب ستتخطي سواء شهداء ، منتفعين أو اي فئة ضاربة بعرض الحائط مصلحة تلك البلد ... أخيراً لو اردنا الخروج الي نهضة هذه البلد فلابد من تغيير الأساس الذي بني عليه كيان الأفراد من قيم تغلغل فيها المرض
    لكي الله يا مصر .. حفظكي الله .. وذلك رأي والله أعلم

    ردحذف
  2. بجد كلام كامد جداً بس مين الى ممكن ينفذ الكلام ده... إذا كان الشعب فى وادى والحكومة فى وادى تانى أو بالمعنى الأصح المجلس فى وادى تانى بيدور برضه على المصالح المشتركة بينو وبين المخلوع وأعوانه...
    أنا واحد من الناس
    بكره التعصب الأعمى . الظلم . الواسطة والمحسوبية . وحجات كتير أوى فى مصر لازم تتغير

    ردحذف