الأحد، 2 ديسمبر، 2012

الحياة اختيار ولا إجبار...الحياة مآوحة



الـحياة بالنسبة لي حركة وروح ...الحياة هى كل اللي بين نقطتين "الميلاد والموت" ....الحياة اللي بعد الموت ما أعرفش عنها حاجة فمش هأجيب سيرتها...خليها لوقتها بإثارتها.
الحياة لكل كائن حى هبة بس مش كلنا بنحيا الحياة بجد، في ناس فاهمة الدنيا صح وغلط، أبيض وأسود، آه ولأ....مع أن في درجات كتيرة ما بينهم.
البعض "كتار شوية دول" يقولك أنت مُسير مش مخير وكله مكتوب لك من قبل ما تنزل الأرض....دول بقى وحشين ماتسمعلهومش...ربنا عدل ومش هيجبرك على شيء ويحاسبك عليه بعدها.

البعض "مش كتار" يقولك الحياة اختيار بس دول بقى بيدولك الكتالوج اللي تختار منه "كتالوج المجتمع والناس" يعني في سن محدد تخلص دراستك فيه..وسن لازم ترتبط فيه.. وسن لازم تخلف فيه "آي والله" علشان تلحق تربي عيالك...وسن لازم تحس فيه أنك عجوز وتتركن فيه على رف الحياة...ولو عشت حياتك وأنت كبير تبقى مُتصابي.....دول برضه ماتسمعلهومشالحياة حياتك أنت تبقى مُخير أو مُسير أو مآوح "والمآوحة دي اختياري" 
قررت آما رس فعل المآوحة مع الناس والمجتمع والحياة ككل...مش عايزة الدراسة تخلص عند سن معين " عايزة آدرس لآخر لحظة في عمري"... مش عايزة أتجوز زي أي بنت بعد ما أتخرج أو أشتغل "الجواز مش الهدف من حياتي -حياتي لكن أنت حر في نفسك- ولا هو كل الحياة" ومش لازم أخلف وأجيب عيال في سن معين لأحسن يفوتني وقت الخلفة "أنا مش بقرة عُشر تدخل بيتها تخلف".
كتالوج حياتي "أصلي" ليا وبس وحطيته بنفسي...ومفيهوش كلمة "يأس" ممكن أزعل شوية على هدف ما حققتوش بس بأكون راضية عن نفسي لأني بذلت كل اللي أقدر عليه علشان أوصله وماوصلتلوش "بيكون الهدف غلط من البداية" بس في مرحلة السعى والفشل بأكون اتعرفت على أهداف جديدة ومريت بخبرات جديدة بتصقل مني وتخليني أقوي من قبلها.


الحياة كباري وحفر مجاري ...أيووووة Ups & Downs .بس مفتاحها في ايدك تطلع أو تقع كله بإيدك...


كل ما أوصل لنقطة نهاية وماتكونش زي ما اتمنيتها مش بأزعل بالعكس بآوح وأعافر...دائماً أقول لنفسي لو حد غيري وصل للحاجة دي قبلي يبقى مش صعب أوصلها...لو محدش وصلها قبلي يبقى هتكون دي الهدف من حياتي "أني أكون أول حد يوصلها" ...المآوحة دائماً مُجدية ومُجزية.
بس اختياراتي كانت محكومة بخطوط، خط منهم هو خط الاحترام "احترامي لنفسي قصاد نفسي" مش عايزة أختار شيء يقلل من نفسي قصادي ولا يقلل من ذكرايا بعد ما أموت...مش عايزة أتكسف من اختياري وأي اختيار بيهوّب ناحية كرامتي ...بأنسفه "طبيعتي كدة" مش بأستحمل خرابيش الكرامة ولا بأعرف بتتصلح ازاي
وحدودي فالحياة السما :) 
محدش يقدر يقولك ده آخر قدراتك ومش هتقدر تعمل أكتر من كدة....محدش من حقه يقولك كفاية كدة على طموحك فالحياة


مفيش حدود للحياة غير آخر نفس فيها...


الجمعة، 19 أكتوبر، 2012

حـَمـَال الـهموم



حَـمـال هموم وحزنه مكتوم


لا قادر يقول آااه ولا لاقي اللي يشيل معاه


كتافه محنية ووجع الدماغ له بقى غِية


سألوه ميتى بتفرح يا خال؟!….قال حمال الحمول ما يتسأل ده

  السؤال


لو في قد الحِمْل حِملين يشيل ويقولك ماتديني من شيلتك كيلتين


شال شيلته ومَحى غيمته وقال يا معين طريق الشقا فين


طريق الحَمّال واعر ماهو ع التعب صابر وداير 


والقدر مهما تقول  ..  صاير 

الثلاثاء، 11 سبتمبر، 2012

صديقي الوهمي

 

 

في الطفولة ظهرلي وسمعني وبهرني ‎

 

رغيت معاه كتير وعمره ما قاطعني ولا اتذمر من كتر كلامي ‎‏  


 ساعات بأحسه عقلي وساعات بيكون ضميري…المهم أنه مالوش غيري ‎

 

 عندي وعند كل حد موجود المخلوق اللي بنكلمه ونحكيله ونتخانق معاه ونخاصمه بالأيام ‎‏ 

 

 في الصغر كان العروسة اللي بنكلمها بالساعات ونزعق لها لما الضيق يلازمنا ‎‏ 

 

 

 النهاردة اكتشفت أنه يمكن ما بيمرضش أو احنا ما بنعرفش علشان ما بنسألش…بس بيكبر زينا وخبراته وأرائه بتطلع مننا ‎‏ 

 

 يمكن يكون هو أنا .. ويمكن أكون أنا الوهم بالنسبة له وهو الحقيقة ‎‏ 

 

ممكن يكون شخص وممكن يكون أشخاص متنوعة ….وجوده مؤكد بس مش محدد ‎‏  


أحلى مافيه أنه بيحفظ الأسرار… وهيموت يوم موتي ‎‏ 

 

بقاله يومين بيقولي أنتي ليه ما بتفتكرنيش زي صحابك وليه محدش بيتكلم عني…. حقك علىّ ‎‏  

 


 

الأحد، 2 سبتمبر، 2012

الحيرة في تــجارب الـحـيـاة



لو هتختار بين خوفك من التجربة ولا التجربة...يبقى التجربة نفسها....الخوف يُميت الحياة


إستخير قلبك...في حتة غيبية جوة القلب بتقولك تدخل تجارب جديدة ولا لأ.....فطرتك عمرها ماهتخذلك 


لو إحساسك بيقولك في حاجة غلط ضد طبيعتك وأنت داخل تجربة ما....ده مش خوف ده حدس ولازم تسمع له  المآوحة مع الحدس بتيجي بزعل 


المرة الوحيدة اللي حسيت من جوايا أن في حاجة غلط وقلقاني بس مالمستش قلقي ده قلت أدخل التجربة..ياريتني مدخلتها..مآوحة الحدس كتمتني كتمة العدس


نصيحة خد رأي الناس في أضيق الحدود في حياتك....هما بيحكموا على التجارب من وجهة نظرهم ومن خلفياتهم "وده مش أنت"....أنت نصيحتك اللي هتهديك



                                           إتبع حدسك وما تتبعش خوفك....الحدس حذر وتحذير والخوف خطر وتكدير


الخميس، 30 أغسطس، 2012

عـن الســعــادة


السعادة لها ينابيع وسُبل كتيرة ....أنت بس اللي ماسك في حنفية بيتكم :) .. أرقص على صوت أوتار سعادتك كل لحظة ....طبول الإستعداد لإنتظار شيء محتمل مش هتفيد

خد القرار الصح في كل أمورك حتى لو بيوجع....بعد الوجع سعادة دايمة....بدل مُسكن مؤقت وتعب دايم  لو واحد صحيح بفرحتك وبكرامتك أحسن ألف مرة من ما تكون نص....نص فرحة..نص أمان..نص راحة


الحب راحة وفرحة وأمان....لو مالقتهمش يبقى ماحبتش..أوعى ترتبط بحد مايفرحكش أو يحسسك بالهّم....لو مش هتفرّحوا بعض بلاش تنكدوا على بعض ودوروا على فرحتكم مع حد تاني..وأوعى تستمر في علاقة مش حاسس فيها بالراحة والأمان....لو هتأخد حذرك من نصك التاني يبقى أنت مش بتحبه....يبقى مش نصك أصلاً لو عايز تعرف لو هتعرف تحب في يوم من الأيام ولا لأ؟....شوف نفسك بتعرف تحب نفسك ولا لأ.....لو محبتش جواك مش هتعرف تحب براك                   

ومش كل الناس لها نص تاني...في ناس إتخلقت واحد صحيح بتعرف تفرّح نفسها وتُوجد الأمان والراحة لنفسها لأن غيرها بيأخد كل ده منها مش بيزوده                      

خد القرار الصح في كل أمورك حتى لو بيوجع....بعد الوجع سعادة دايمة....بدل مُسكن مؤقت وتعب دايم  


أنت انسان مش جهاز بكتالوج....مفيش خطوات للدنيا لازم تمشي عليها.....أكتب كتالوجك اللي هيبقى كتاب تاريخك بعد نهايتك.....التقليد بيفقدك حياتك؛ ومفيش حاجة اسمها كبرت ولازم دلوقتي تعمل كذا أو كذا...اللي معاه الكتالوج ده إنسان آلي مش بشر..عيش من غير كتالوج ..حقق اللي غيرك ماعرفش يحققه... ودايماً إفتكر أن حاجات كتير في حياتك لها فرصة تانية.....بس مش عمرك .        


السعادة زي غزل البنات....شوية سكر صغيرين بينفخوا في حياتك ويخلوك خفيف ممكن تطير        

                              لو لقيت لحن سعادتك اسمعه وأعزفه ولو ألف مرة ....ماتخافش السعاده ما بتزهّقش.. وخليك واثق أن لو السعادة مجتش دلوقتي يبقى ربنا شايلك سعادة أكبر بعدين.....اليقين مفتاح السعادة. 


وماتخافش على سعادتك من الحسد...وزع منها يمكن كلمة حلوة تفرح حد في وقت محتاج قشاية سعادة....دي نفسها سعادة على سعادتك      ^_^

الثلاثاء، 5 يونيو، 2012

كان نفسي


أكون نقطة مية بتتنطط بين ورق الشجر ولما تزهق تقعد في الشمس وتتبخر وتختفي

الحياة تكون أبسط من كدة

أكون ريشة وزني مالوش وزن وأطير من غير حزن

الهم يكون بسمة وأكبر هم يكون ضحكة

الناس ما تعرفش الحقد ويعرفوا أنها مش دايمة لحد

نزرع شجر الفرحة في بيتنا وتكون طول السنة طرحة ونقطف ثمرتها 

كل واحد يكون في حالة والدنيا أكيد هتحلى له

الضمير يكون له صوت علشان أسمع صوته في الشارع وهو بيكلم أصحابه



العيون بتشوف النفوس وكل نفس يكون لها لون....وكل 
واحد يشوف نفسه

أكون عصفورة جناحاتها بالسما مبهورة وسايبة الأرض على طول مهجورة

أن البني آدم يعرف أن كلامه وأفعاله ممكن تأذي غيره ....وأنه بيهم بيشتري عداوه غيره

في زرار أقفل بيه عقلي وقت ما يتعبني

ما أجذبش الأشخاص الغلط لحياتي....هو واحد بس لو ماجاش مش هأنتهي ولا هيكون فيه مماتي

حدودي تكون ظاهرة وما أضطرش أظهرها بكلام علشان محدش يتخطاها

الناس يكون فيها عدم الكراهية بيلت إن.....الكراهية إنتهاء صلاحية الإنسانية

السعادة تكون تحت الأمر مش بعد المُر

أعيش مش أتلهي في أمور العيش

أقدر أغير زماني ومكاني وقت ما يصفى لي

كلنا نفس الإنسان ....من جواه نفسه يكون ونسان

أدي كتاب لنفسي وكتاب لروحي .....يمكن يكتبوا و يعرفوني حدود طموحي

الناس ما تأخدش موقف من غيرهم محاباه لحد تالت....اتعامل حسب تجاربك الشخصية مش حسب طرف فالت

الناس تفهم أن الصراحة بوح وراحة ...مش نوح وعداوة

اللي يجلب الهم نلغيه من الحياة ونصحى تاني يوم نسيناه

الناس تكون راضية ويعرفوا أن فركهم ما هيفرق وهيقضي عليهم بالقاضية

 ‏  أقابل اللي يجلب لي السعادة مش يأخدها مني 


الثلاثاء، 29 مايو، 2012

مـِصـر تــنــتحب

مـِصـر تــنــتحب 




جالوا الديمقراطية بتتوزع حِدانا ....ما حدا عجبه نصيبه وجالك علينا وعلى اللي عدانا.

جالوا للنواحة نوحي ....جالت ليا سنة ونص أنوح وما عاد معنى لنوحي ‎:(‏

جالوا لي دي النكسة ...جُلت لهم دي خيبتكم بلا وكسة.

جالوا نعمل من تاني ثورة......واللي راح الغالي كان راح ليه يا فَجّرة.

جالك دم الشهيد دين في رجابينا.....بس استنى أجرب الكرسي وأهدي لحبايبنا خيره بأسامينا.

جالك ما في مفر مالقاتل ومن المعانقة.....طيب سيبوني أقفل باب داري لحد يوم ميعادي ولي رب كريم قادر يبعدني عن الناحية دي.

آخ منك يا وجع ياللي خليت قلبي وجع.. من بعد ما صاحبي جنبي مالرصاص وجع ..وقالولي ده فدا اللي انخلع..لا إنخلع ولا صاحبي رجع ولا بعدت عني يا وجع.

جالك يا النار يا جهنم ....جُلت ربي بي أرحم وأعلم.

قالوا العلام غالي واللي راح فِداه غالي ....دفعت الغالي وضحيت بالغالي ...ولا اتعلمت ولا رجع لي الغالي.

قالوا الضيق بيضيق لأجل ما تطرح الفرحة ....تـَنه بيضيق ويضيق لحد ما بقى في مكان تطرح فيه الفرحة.

جالوا لهم ليه ما لميتوا الشمل....جالوا ما حبينا نوزع الفرحة على الكل.

جالوا نتوحد يا ولد....قلت بعد العيد ما في كحك بيتفت.

بعد ما جقطعوا بعض وردحوا لبعض جالك تعالوا نبوس بعض ونوزع الجعدة يا ولد.

جالك نأخد بالتار ....بس اصبر بعد ما أجيب اللي قتل ومعاه اللي والسه وأضايفه وأعانقه وأوالسه.

نـَصبوا الريس ونوابه ونسيوا الشعب واللي شربه من كيعانه.

جالك عيلة مُرسى لها كلمة ورجاله تتعجد من لسانتها.....جُلت كانوا جابوا حق اللي ولادهم ضربوهم؟ ولا العجول رايحة لساتها؟

جبت الجمل وما رضيت غرورك لحظة بخوفي.....جاي دلوجت تعند وتدلدل على رأسي وتقولي أدخلي في جوفي!!

قالها بتندبي ليه يا وَلّية....قالت له عمري ما لقيتك راجل ليا.

قالت له ولدي خير أجناد الأرض....قالها وقفي هذي يا ولية وبطلي عِند.

كلت قوتي وقوت عيالي وتقولي همي همك وأنت على الغدر ناوي.



ولو خيروني بين سافك الدم والساكت ع الدم....أختار كرامتي وعزتي ملعون أبو الاتنين بلا هَم ‎







الجمعة، 20 أبريل، 2012

مطلوب ضمير

مين قال مطلوب زعيم...ولا مطلوب رئيس ....


المـــطـــلــوب ضــمــير



يعني إيه ضمير؟ 


الضّمير أو ما قد يسمّى " الوجدان " هو قدرة الإنسان على التّمييز فيما إذا كان عمل ما خطأ أم صواب أو التّمييز بين ما هو حقّ وما هو باطل، وهو الّذي يؤدّي إلى الشّعور بالندم عندما تتعارض الأشياء التي يفعلها الفرد مع قيمه الأخلاقيّة، وإلى الشعور بالاستقامة أو النزاهة عندما تتّفق الأفعال مع القيم الأخلاقيّة، وهنا قد يختلف الأمر نتيجة اختلاف البيئة أو النشأة أو مفهوم الأخلاق لدى كلّ إنسان.


الضمير هو النغزة اللي بتنغزك لما جواك ما بيكونش راضي عن كلمة أو فعل طلعوا منك....الضمير ده قرينك المناقر اللي عمره ما بيطلع إعارة ولا يسيبك و يسافر.

الضمير نعمة ما بيقدرهاش غير اللي فعلاً ربنا راضي عنه.

لو كل واحد راعى ضميره في كل خطوات حياته مش هنحتاج مديرين ولا رؤوساء بالمعنى اللي نعرفه...هنحتاج مخططين بس.

موظف بضمير 


لو في شغلك راعيت ضميرك واشتغلت علشان أنت بتأخد مقابل الوقت ده ومن جواك إلتزام أنك تشتغل مش علشان في مدير مراقبك....ولا لو المدير مشي يوم بدري ولا أخد أجازة تهمل شغلك وتمشي...ولا تكون بتقضي شغلك محلسة للمدير ونفاق له علشان تأخد ترقية ولا يثبتك...أنت بتشتغل علشان تتميز ومايكونش في حد زيك في شغلك وتكون بالنسبة لمديرك جوهرة وهو اللي يحب يتمسك بيك مش العكس.

طالب بضمير


وفي دراستك أنت بتدرس علشان عايز تحقق حاجة لنفسك ...مش علشان أهلك عايزينك تنجح أو تكروت أبحاثك أو تسرقها علشان أستاذك يديك تقدير....أعمل اللي يخليك راضي من جواك على نفسك

ثائر بضمير


الثورة بينت أننا معندناش ضمير الثائر اللي بيثور علشان يحقق هدف لبلده ...عيش ..حرية.. عدالة إجتماعية...نسينا ضمايرنا وحطيناها على باب أول مصلحة جت لكل واحد "كرسي، منصب، فلوس، سفر، شهرة، وصول لناس في السُلطات" ضمير الثائر مات وبقى الضمير الشخصي هو الحي ....للأسف.


مسؤول بضمير


لو كل مسؤول عند ضمير في شغله مكناش هنشوف أزمة زي أزمة  حريق السويس...معايير الأمن السلامة إما لم توجد أو وجدت ولم يتم تفعيلها...
لو ماكانتش معايير الأمن والسلامة المعمول بيها في شركات البترول موجودة من الأساس فده لإنعدام ضمير مسؤولي الشركة وعدم مراعاتهم لأرواح ناس وإقتصاد بلد،
ولو كانت المعدات ومعايير الأمن والسلامة موجودة ولم يتم تفعيلها فده برضه لإنعدام الضمير أو لأهواء أخرى ماتمش ولا هيتم الإفصاح عنها.

لو في مسؤول بضمير مكناش هنسمع عن صفقات أسلحة مشبوهة للجيش وأنها بتيجي عبارة عن خردة والباقي في الجيوب.

لو في مسؤول بضمير مكناش هنشوف ناس بتتدهس قصاد ماسبيرو وتليفزيون الدولة بيقول الثوار بيهاجموا الجيش ويقلبوا الشعب على بعض.

بني آدم بضمير


يعني ضميرك يمنعك تشمت في حد زي ما حصل من ناس في بيوتها وناس بتتضرب في العباسية وفي ماسبيرو وفي محمد محمود ومجلس الوزراء....الضمير الإنساني يتنافى مع الشماتة في الضحية وأنك تحط نفسك في صف الحق حتى لو ضد أهوائك،

يعني ضميرك يمنعك من الإفراط في العنف والإضطهاد ضد أي إنسان حتى لو عدوك حتى لو أفكاركم مختلفة ....زي ما حصل مع أتوبيسات الإخوان لما شوية إفتكروها جدعنة يهاجموا أتوبيسات ستات وأطفال جايين من الأرياف....عندك إختلاف مع قيادات الإخوان يبقى توضح وجهة نظرك لهم مش تتشطر على الضعفاء....ده ضعف وإنعدام ضمير.


الضمير هو مفتاح السعادة


ماسمعتش حد قبل كدة بيقول "بأحط رأسي على المخدة بالليل وأنام بضمير مستريح"؟  ده لأنه عمل اللي يرضي ضميره إتصرف صح في كل موقف في حياته ...ماعملش موائمات ولا نافق ولا غير من طبيعتة للوصول لغايته.....الضمير بيتنافى مع الميكافيللية "الغاية تبرر الوسيلة"  لأن صلاح الغاية بيساعد على صلاح الوسيلة.

الضمير هو الفرامل اللي بتمنعك من زلاتك ووقوعك،

الضمير هو صوتك اللي مابيسمعوش غيرك....ضميرك رفيقك،

إخراس الضمير معناه أي شيء  لنهايتك ممكن يصير،

ضميرك بيحدد حاضرك ومستقبلك ومصيرك ...

أحيي الضمير أينما كنت 

الجمعة، 30 مارس، 2012

أتممت عامي الثلاثون.....وظننتني لن أبلغه.





ثلاثون عاماً من عطاء الدنيا والأخذ.

يوم 1 أبريل 2012 أبدأ العقد الثالث من عُمري....30 سنة؟ "شهقة" عدوا إزاي بسرعة كدة!! J


لما كنت 20 سنة كنت فاكرة إن 30 سنة دول كتير أوي وكان عندي إحساس إني مش هأعيش لحد ما أبقى 30 سنة دي...أصلهم كتير أوي...بس الحقيقة إن بعد سن الـ 25 السنين بتجري جَرّي ^_^

30 سنة عدوا بحلوهم ومُرهم....سعيدة بكل لحظة فيهم وراضية عنهم؛  لأن لولا كل موقف حصل "حلو أو وحش" مكنتش هأبقى بشخصيتي دي دلوقتي.

العُمر وسنينه!

أنت من جواك ما بتحسش بعمرك...اللي حواليك هما اللي بيفكروك بيه "شو سئيليين ...ما يخلوهم في حالهم" خبراتك بس اللي بتفرق في تفكيرك...

قلبي عُمره 16 سنة...عقلي عُمره 80 سنة .J

"30 سنة سن النضج"
 جملة كنت بأسمعها ومكنتش فاهماها....النضج هو مرورنا بتجارب حياتية والخبرة اللي بنطلع بيها ونتفادي أخطاءنا المستقبلية...في مننا ما بيتعلمش ولا بيستفيد من أخطاءه....وفي الذكي اللي بيتعلم من تجاربه وتجارب غيره ومايستناش مروره بيها.

بمراجعتي لحياتي لاقتني كنت بأخد قرارات حاسمة وسريعة  وصحيحة "بفضل من ربنا" معرفش بقيت كدة إزاي بس النهاردة حاسة بأني على قمة جبل قوتي النفسية والعقلية...بعرف أتحكم في مشاعري وقراراتي وخصوصاً المصيرية منها.


آخر 10 سنين شكلوا 90 % من شخصيتي بعد التخرج "اتخرجت وأنا 20 سنة بالظبط" اشتغلت مع ناس من كل الجنسيات والديانات "السماوية والوضعية" ...عرفت إزاي أتعامل مع كل الناس والأهم تـَقـّبل كل الناس ...عرفت إن لقاءنا بناس تانيين مش معناه  إننا دخلنا حياتهم ...لأ، ده معناه لحظة تقاطع زمني في أعمارنا، طولها أو قُصرها مش معناه إن لينا سُلطة عليها...هى بس بتتداخل في تجارب حياتنا وهتعدي.

أهم حكمة اتعلمتها من حياتي....

 "دوام الحال من المُحال"  كل مرحلة أو شعور سواء حلو أو وحش مش بيستمر....كله بيعدي...وعلشان كدة أتعلمت لا أفرح أوي ولا أزعل أوي.

اتعلمت إني ما أكرهش...

لو ما بأحبتش حد ما بأكرهوش ...أصل الكراهية نوع من أنواع الإهتمام اللي بيأخد حيز من تفكيري ووقتي....لما بأحبش حد بأبعد وأنساه ....بأحب أريح نفسي.

اتعلمت ما أحقدش ولا أحسد....
الدنيا 24 قيراط لكل واحد فينا  بس توزيعها مختلف من شخص لآخر....عندي شغل وعلم وعيلة بأحبها....غيري عنده فلوس وصحة ويمكن يتمنى عيلتي....علشان كدة بأحمد ربنا على اللي عندي وأتمنى اللي نفسي فيه من غير ما أحسد غيري اللي ممكن يكون بيحسدني J.

اتعلمت سر البسمة J...

من تجاربي "اللي مش قليلة ومش كتيرة" اتعلمت  إن البسمة مفتاح السعادة ليك ولغيرك...بأقول صباح الخير بإبتسامة...إازيك بابتسامة...بأشكر الناس بإبتسامة....بأقول ألف سلامة عليك من المرض بإبتسامة...هتوحشني بإبتسامة.

من نّعَم الله عليا إنه إداني إبتسامة حلوة...مكنتش أعرف لحد ما قابلت ناس كتير وفي أول مرة ألاقيهم بيقولوا لي "إبتسامتك حلوة ...ماتحرميش نفسك ولا اللي حواليكي منها" الجملة إتقالت لي من أجانب كتير فحسيت إنها مش مجاملة.....وبأحمد ربنا على النعمة دي اللي أوقات شدتي بأزعل على إفتقادها.

في عيد ميلادي بأحتفل.....

مش بأحتفل بزيادة سنة من عُمري ..لأ، بأحتفل أني حققت إيه في السنة اللي فاتت وبأفكر هأعمل إيه السنة الجاية...بأحط خطط للشغل وللدراسة والحياة...بأحط خطط فيما يخص العقل والبشر...أما القلب فلا سعى له هو هيجذب اللي يسعى له ...ما بأسعاش إني ألاقي شريكي لكن أسعى إني أحقق حاجة في شغلي ودراستي.

آخر سنة في العشرينات....

بالنسبة لي كانت ملياة بالأحداث من شغل ودراسة وثورة وتعَرّف على ناس جديدة ....سعيدة بيها أوي...ما أنكرش إني كنت عايزاها تكون أحلى نهاية....بس طلعت بدية للي في العُمر باقي.

سعادتي....

بأحس بيها لما بأخد موقف أو قرار صح....سعتها بأحس بقوتي للي حَباني بيها ربنا ...صحيح ناس كتير بتستغرب شخصيتي على بنت بس أنا مرتاحة معاها...دي عِشرة 30 سنة J

اتعلمت ما أندمش...

الندم شعور بيعيق تقدمي...مش بأحب العقبات.

اتعلمت الرضا والصبر...

كل موقف بيعدي حلو أو صعب بيكون تمهيد لحاجة أكبر وأحلى في المستقبل...ما بنكونش عارفين الحكمة من وجودنا في الموقف ده دلوقتي واشمعنا إحنا...بعد مروره بنقول الحمد لله ربنا قدر ولطف ....دايماً مرورنا بمواقف معينة بيكون ربنا بيحضرنا بيها لمستقبل محتاج مننا الخبرة دي  ^_^

                                 بأحبك يا رب أوي J

سعيدة إن حياتي وعُمري هما  قراري وإختياري....اللهم ديمها علىّ نعمة.


الجمعة، 16 مارس، 2012

عن الندم...





يعني إيه ندم؟


الندم هو شعور وردة فعل شعوري لتصرفات وأفعال الماضي الشخصي للفرد. الندم غالبا يشعر به الإنسان عند شعوره بالحزن، والعار، والخجل،والاحباط، والانزعاج، أو الشعور بالذنب بعد قيامه بتصرف أو عدة تصرفات تجعل الإنسان يتمنى أن لم يفعلها. 


إيه الكلام المكلكع ده؟


الندم إنك عشت تجربة أو أخدت قرار في وقت من حياتك وبعد فترة وبعد ما تكبر في السن وعقلك ينضج أو بعد ما عواقب قرارك بتكون مش زي ما أنت كنت حاسب لها فتلاقي نفسك بتقول ياريتني ما كنت عملت كدة


بس في مثل شعبي حلو بيقول "كلمة ياريت ما بتعمرش بيت" :) ده حقيقي جداً 


يعني في  اللي بيندم أنه دخل في علاقة حب...وفي اللي بيندم إنه إتعرف على أشخاص ما... وفي اللي ندم إنه قبل شغل في مكان ما...وفي اللي ندم إنه عمل ثورة ومجابتش النتائج اللي كان متوقعها.




بس مين قال إن إتخاذ قرار ما بيكون متضمن ضمان صحة نتائجه وعواقبه؟! القرار بيكون قرار بالدخول في خبرة حياتية جديدة ...بس مش أكتر من كدة 


أنت بتكون في ظروف معينة وعندك خبرات محددة ومعطيات "الظروف المحيطة بك" بتخليك تأخد قرار ما...
وفي الوقت ده بتكون متأكد من صحة إختيارك وقرارك أو أن تعرفك على أشخاص ما  في الوقت ده بتكون أصح شيء عملته في حياتك...


بس ده بالنسبة لحياتك السابقة ...مش حياتك الجاية "اللاحقة " بعد قرارك وإختيارك ده.


لو رجع بيك الزمن للحظة إتخاذ قرار ما هترجع تأخد نفس القرار "أي والله" خبراتك ونضجك والظروف المحيطة ماكانتش هتتغير وبالتالي إيه اللي كان هيغير قرارك؟!!


الندم شعور مالوش معنى لأن نضجك المفروض يخليك ما تندمش بالعكس نضجك يخليك تتدارك أخطاء الماضي وعدم تكرارها في المستقبل.


لو الندم هيكون دافع ليك لتدارك أخطائك فأهلاً به وقابله بالأحضان والقبلات والورود والذي منه...


لكن لو هيكون الندم الغبي اللي بيعيشك في ماضيك ومش سايبك في حالك يبقى لازم تأخد واقفة مع نفسك ومع الندم ابن الكلب ده...إديله بالجزمة وأرميه براك....جواك محتاج دوافع حماسية لبكرة....مش محتاج إحباطات تمنعك من مستقبلك.


لا تـــــنــــــدم

الجمعة، 9 مارس، 2012

العربية قتلت صحابي! اخص ع العربية!!





أنا وتلاتة من صحابي قررنا نمشي في شارع وكان في راجل كبير بيضايقنا بيمشي فيه ....قررت أن وصحابي نقف قدامه ونواجهه بغض لنظر عن النتيجة؛ بس  المواجهة أدت لأن واحد من صحابنا مات والتاني أتصاب والتالت كدمات وأنا سليم الحمد لله.

والراجل اللي بيضايقنا ماجرالوش حاجة!

قررت أروح أنا وصحابي الاتنين نروح نواجهه في الشارع تاني وزي المرة اللي فاتت بالظبط....واحد فينا مات والتاني أتصاب وأنا كدمات.

والراجل اللي بيضايقنا ماجرالوش حاجة!

بعد ما وقفنا على رجلينا أنا وصاحبي اللي فاضل قررنا نروح نواجه الراجل في عربيته تاني وفي الشارع ونقف قصاد عربيته....وصاحبي اللي فاضل لي مات!!!

والراجل اللي بيضايقنا ماجرالوش حاجة!

بقيت لوحدي ومش فاكر هو إحنا كنا ببنزل الشارع ليه؟!  ولا اسم صاحبي الأولاني اللي مات كان إيه؟

 وليه ماجربناش طريقة تانية؟  

ليه الراجل ده كل مرة بيكمل ويوصل لطريقه وإحن ما وصلناش لحاجة؟!

ليه مغيرناش من طريقتنا؟

 ليه مركبناش العربية معاه يمكن كنا خدناه لطريقنا....ولو معرفناش نركب معاه كنا اتشعبطتنا ورا ونتحمل العادم لحد ما نوصل؟!!

هو إحنا كنا أغبياء ولا كنا عنديين....لأيه خدنا الشارع وسيلة دايمة لحد ما أتحول لهدف؟!
 ليه مافكرناش في وسائل تانية؟!

ليه ما ركبنش العربية وخليناه يسوق على مزاجنا؟!
ليه مالعبناهوش لحد ما نأخد حقنا؟!

هذة هى ثورتنا يا سادة والعربية ماشية ومكملة وإحنا لسه في الشارع!!!

إتخذنا الشارع وسيلة وحيدة ولم نُعدد وسائلنا....استخدام وسيلة واحدة لأكثر من سنة حولها لهدف ...لم تعد بنفس بريقها بل أصبحت تسحب من رصيد مستخدميها...عليكم بالتطوير والتجديد والسعى في أكثر من إتجاه.

عن الحب!


الحب....



هل الحب بيبدأ من القلب ولا العقل؟
 محدش يقدر يقول هو بدايته فين ولا نهايته فين...ولا حد يجي يعملك فيها معمل البرج ويحلله على إنه إشارات من المخ للقلب بتزيد من ضرباته ...إيه يا أخويا الكلكعة دي!!

الحب...

الحب أنواع وألوان...حبك لصحابك وحُبك لعيلتك وحُبك لحبيبك "آااخ منه ده...تنهيدة".

كلمة "بحبك" لما تنطقها في ضوء خافت وصوت هامس وفيه بحة يتكون لها إحساس تاني "حملة مُستعارة من صديق"
 بس أوعى تقول لصديق بحبك بالطريقة دي...هتتفهم غلط! 

الحب....

الحب شعور بالأُلفة والتجاذب...تشوف حد مُعين تبقى عايز تلزق له وما تشبعش من كلامه....والنبي لو قال "ريان يا فجل" هتحس أنه بيقول قول من أقوال العظماء...ومفيش مانع من إنك تعلقها على مكتبك جنب صورة لعود فجل ورور زي قلبك كدة J

الحب...
الحب له أعراض المرض ...بس مش داء ...ده دواء للقلب الوحداني، ما نعرفش ليه ربنا خلقنا دايماً عندنا نقص حُب!! بس ده اللي بيخلينا ندور عنه في كل اللي بنقابلهم ويمكن نلاقيه ويمكن لأ...ويمكن تلاقيه ومايكملش بس بيكون مبعوتلك في وقت قلبك محتاج لطبطبة وبعد ما بتأخد جرعتك بيكون وظيفته خلصت بالنسبة لك

....عادي ماهو مش كل أمانينا بتتحقق في الدنيا...في منها بيتشال لك للآخرة وهيكون فوق كل مستوى توقعاتك J

الحب هو الوقت اللي بتتخلق فيه أجنحة لروحك...بتحسها طارت من جواك وسارحة في الملكوت و وهى خارجة من جسدك نزعت كل الحقد والكراهية منه.

لو ما اتحبتش أنت لازم تحب...لازم تدي لروحك لحظة طيران ولحظة صفاء بدون كراهية وحقد.


هتتخيل إني بأكتب البوست ده لأني في حالة حُب....لأ


أنا لسه واحد صحيح بس بأعرف أدي لروحي بالطيران تصريح J

الجمعة، 2 مارس، 2012

الــروح والـنـفــس...الــطـُـهر والـدنــس





خلق الروح قبل النفس ...خلق الطُهر قبل الدنس.


النفس تشكو....والروح تهفو.



النفس خُلقت لـ الأفول ...والروح رمز الخلود.




تموت نفسك بموت جسدك...أما الروح فهي من قبل خلقك وبعد دفنك.


الأرواح الطاهرة تتلاقي قبل النزول وتتلمس حنينك لهم على أرضه....أما النفوس تتلاقى وتتناسى فلا خير فيها الإ من رحم ربي.




النفس أمارة بالسوء فعوقبت بالنزول...أما الروح فهى رمز الطهور ودائماً تتطلع للرجوع
النفس نفسك...والروح روحه.


تلتقى بشر لأول مرة تحسبهم عِشرة عمر...ولكنها الأرواح عندما تلاقت قبل الوصول للممر.


ترى الأرواح تلاقت وتتلاقى وستتلاقى....مُقدر لها الإجتماع.


الروح تظهر في العيون مهما توارت فتُظهر مافي بواطن النفوس.


الروح تسبح وتمرح وتعود ..حتى يآن آوان الصعود.


الروح تجذب ما يماثلها وإن كانت النفس تنافرها.


الروح تجذب ما يماثلها وإن كانت النفس تنافرها.


تشتاق للأروح ولا تعبأ بالنفوس ...تشتم عبير وجودها وتبغض ما بالأخرى من عبوس.


خلق الروح كالملائكة لها ما يخفى علينا من أجنحة...وخلق النفس منجذبة لأرض لكل ماهو سُفلي جانحة.




تقف الروح على الصراط وتتفاخر "في البدء كنت أنا وفي المنتهى كنت أيضاً أنا" ألا تدركون؟! ألا تبصرون؟!.


خلق لنا الأرواح والعقول والنفوس....ولكن قليلاً منا من يُبصر مغزاهم وهواهم والميلاد والصعود.


هل تُبصر روحك...أم لم ترى غير نفسك؟!! تدبر مدي بصرك لتعرف قدرك.


تلمع وتبرق لك لعلك تراها...لكنك تنظر لما أدنى وما سواها.


تسعى للروح والنفس تسعى لك....ترضى بالفانية وتبغض من تجلب الخُلد لك.


أبصرها الآن وأنت مالك القرار... قبل أن تكون وحيداً مع روح لم تعرف لها مسار.


تعقب بدايتها وغيبتها ...تعقب وحدتها وحيرتها...تقب جمالها ورقتها...تعقب أجمل ما فيك....تعقب روحك.


إذا أدركت المسار فأعرف أنك مُختار. 


الروح بيده وببصرك لها تلامس يدك يده....فهل أنت طامع؟.