الأحد، 2 ديسمبر، 2012

الحياة اختيار ولا إجبار...الحياة مآوحة



الـحياة بالنسبة لي حركة وروح ...الحياة هى كل اللي بين نقطتين "الميلاد والموت" ....الحياة اللي بعد الموت ما أعرفش عنها حاجة فمش هأجيب سيرتها...خليها لوقتها بإثارتها.
الحياة لكل كائن حى هبة بس مش كلنا بنحيا الحياة بجد، في ناس فاهمة الدنيا صح وغلط، أبيض وأسود، آه ولأ....مع أن في درجات كتيرة ما بينهم.
البعض "كتار شوية دول" يقولك أنت مُسير مش مخير وكله مكتوب لك من قبل ما تنزل الأرض....دول بقى وحشين ماتسمعلهومش...ربنا عدل ومش هيجبرك على شيء ويحاسبك عليه بعدها.

البعض "مش كتار" يقولك الحياة اختيار بس دول بقى بيدولك الكتالوج اللي تختار منه "كتالوج المجتمع والناس" يعني في سن محدد تخلص دراستك فيه..وسن لازم ترتبط فيه.. وسن لازم تخلف فيه "آي والله" علشان تلحق تربي عيالك...وسن لازم تحس فيه أنك عجوز وتتركن فيه على رف الحياة...ولو عشت حياتك وأنت كبير تبقى مُتصابي.....دول برضه ماتسمعلهومشالحياة حياتك أنت تبقى مُخير أو مُسير أو مآوح "والمآوحة دي اختياري" 
قررت آما رس فعل المآوحة مع الناس والمجتمع والحياة ككل...مش عايزة الدراسة تخلص عند سن معين " عايزة آدرس لآخر لحظة في عمري"... مش عايزة أتجوز زي أي بنت بعد ما أتخرج أو أشتغل "الجواز مش الهدف من حياتي -حياتي لكن أنت حر في نفسك- ولا هو كل الحياة" ومش لازم أخلف وأجيب عيال في سن معين لأحسن يفوتني وقت الخلفة "أنا مش بقرة عُشر تدخل بيتها تخلف".
كتالوج حياتي "أصلي" ليا وبس وحطيته بنفسي...ومفيهوش كلمة "يأس" ممكن أزعل شوية على هدف ما حققتوش بس بأكون راضية عن نفسي لأني بذلت كل اللي أقدر عليه علشان أوصله وماوصلتلوش "بيكون الهدف غلط من البداية" بس في مرحلة السعى والفشل بأكون اتعرفت على أهداف جديدة ومريت بخبرات جديدة بتصقل مني وتخليني أقوي من قبلها.


الحياة كباري وحفر مجاري ...أيووووة Ups & Downs .بس مفتاحها في ايدك تطلع أو تقع كله بإيدك...


كل ما أوصل لنقطة نهاية وماتكونش زي ما اتمنيتها مش بأزعل بالعكس بآوح وأعافر...دائماً أقول لنفسي لو حد غيري وصل للحاجة دي قبلي يبقى مش صعب أوصلها...لو محدش وصلها قبلي يبقى هتكون دي الهدف من حياتي "أني أكون أول حد يوصلها" ...المآوحة دائماً مُجدية ومُجزية.
بس اختياراتي كانت محكومة بخطوط، خط منهم هو خط الاحترام "احترامي لنفسي قصاد نفسي" مش عايزة أختار شيء يقلل من نفسي قصادي ولا يقلل من ذكرايا بعد ما أموت...مش عايزة أتكسف من اختياري وأي اختيار بيهوّب ناحية كرامتي ...بأنسفه "طبيعتي كدة" مش بأستحمل خرابيش الكرامة ولا بأعرف بتتصلح ازاي
وحدودي فالحياة السما :) 
محدش يقدر يقولك ده آخر قدراتك ومش هتقدر تعمل أكتر من كدة....محدش من حقه يقولك كفاية كدة على طموحك فالحياة


مفيش حدود للحياة غير آخر نفس فيها...


هناك تعليق واحد:

  1. ربنا يسترها معاكى ويحفظك.............خيركم من تعلم وعلم وانتى من خيرة الناس

    ردحذف