السبت، 8 أكتوبر، 2011

حوار مع نفسي- أحبك دون أن أراك


أحُبك دون أن أراك

نعم لم أقابله ولكني أشعُره...إنه من يُسمونه النصف الآخر
هل هو فعلاً موجود؟
 نعم هو موجود أكاد أشم عبيق صدره حين سيضمني إليه...أستشعر أنفاسه حين سيقترب مني
هل أنتِ منتظرة سراب؟
لا بل أنا متأكدة أنه يوماً ما سيأتي


ألم تقابلي أحد قريب ممن تبغيه؟
 لا لم أقابلة ولما أرضى بما يقارب ما أريد...وأنا متأكدة أنه موجود بنفسه وفيه كل ما أتمنى.


هل هو يشعر بك؟
 بالتأكيد فأنا نصفه المُكمل له سيظل يبحث عني كما أبحث عنه...فلن يهدأ أيا منا حتى نصبح دلك الشخص الكامل بإجتماعنا سوياً.

ولكن متى اللقاء؟
لا أعلم وهو أيضاً لا يعلم ...وحده الله أعلى وأعلم.

ولكني أحياناً أفكر ...ربما ليس مقدر لنا أن نتقابل في هذه الدنيا وعلى هذه الأرض...ربما موعدنا مقدر له مكان أفضل "السماء"

ولكني لن أتنازل حتى أجد من أراه مكمل لي وليس من ينتقص مني

 حوار مع نفسي

هناك 3 تعليقات:

  1. بجد كلام معبر جداً ... بتمنالك انك تقابلى نصفك الأخر فى يوم ما ويكون ده أسعد يوم فى حياتك ..

    ردحذف
  2. حلو اسلوبك واحساسك جميل

    ردحذف
  3. وهو لن يتنازل حتى يراكي مكملا لك ومكملا له

    ردحذف